رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

مصر تشارك في الجلسة الترويجية لتشجيع الاستثمارات البلجيكية في البلاد

نشر
الأمصار

شارك سفير جمهورية مصر العربية لدى مملكة بلجيكا الدكتور بدر عبد العاطي، كمتحدث رئيسي في الجلسة الترويجية التي نظمتها غرفة التجارة العربية البلجيكية اللوكسمبورجية، وذلك بحضور ممثلي أكثر من ٥٠ شركة بلجيكية ولوكسمبورجية؛ والتي عقدت في إطار أعمال منتدى"Exportbeurs2022"  للاستثمار والتجارة في إقليم "الفلاندرز" البلجيكي المقام في الفترة من ٢١-٢٣ يونيو الجارى.

ركز السفير المصري في كلمته على الإمكانيات الهائلة للتعاون مع الشركات البلجيكية والأوروبية في مجال الاستثمار في مصر سواء في القطاعات التقليدية مثل البناء والتشييد والبنية التحتية والتكريك، أو في القطاعات الجديدة والواعدة كالتحول الرقمي والتحول الأخضر والتنقل الكهربائي والذكي. 

المشروعات القومية في مصر 

كما تم إلقاء الضوء على المشروعات القومية الكبرى التي عكفت الحكومة المصرية على تنفيذها على مدار الست سنوات الماضية في مختلف القطاعات في إطار عملية التطوير والتحديث الشاملة التي تشهدها مصر، والتي نتج عنها خلق ملايين من فرص العمل للمواطنين المصريين.

تناول أيضاً السفير المصري المشروعات الكبرى في مجال البنية التحتية والإنشاءات وبناء الطرق وشبكات النقل، وعلى رأس ذلك إنشاء ١٤ مدينة جديدة ذكية وخضراء من بينها العاصمة الإدارية الجديدة، فضلاً عن التوسع في مشروعات الطاقة؛ وبخاصة الطاقة النظيفة والجديدة والمتجددة بما في ذلك توليد ونقل الكهرباء وإنتاج الهيدروجين الأخضر.

كما تم التأكيد على معدلات النمو المرتفعة التي يحققها الاقتصاد المصري رغم أزمة جائحة كورونا العالمية وتداعيات الأزمة الأوكرانية الاقتصادية على مصر ودول المنطقة. وقد وجه السفير المصري الدعوة للشركات الأوروبية لزيارة مصر والتعرف عن قرب على الفرص الكبيرة التي يزخر بها الاقتصاد المصري من سوق محلي ضخم ونفاذ لأسواق إقليمية أخرى على مستوى المنطقة العربية والقارة الإفريقية وأمريكا اللاتينية، فضلاً عن قطاعات الاستثمار المتنامية والعمالة الشابة المتوافرة. 

معدلات التجارة بين مصر وبلجيكا 

وتم التأكيد أيضاً على الزيادة التي شهدتها معدلات التجارة بين مصر وبلجيكا في عام ٢٠٢١، والتي بلغت أكثر من ٦٥٪؜ مقارنة بالعام ٢٠٢٠، وأهمية مواصلة إحراز المزيد من التقدم على مسار تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وحث الشركات الأوروبية العاملة في مجال الضمانات التمويلية على توفير ضمانات الاستثمار للشركات البلجيكية وبخاصة فيما يتعلق بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب تشجيع مزيد من الشركات البلجيكية والأوروبية الكبرى لإقامة المشروعات ونقل التكنولوجيا لتوطين الصناعات في ضوء ما توليه الحكومة المصرية لذلك الأمر.

من جانب آخر، أشار السفير عبد العاطي إلى أهمية تشجيع الشركات الأوروبية والبلجيكية المعنية بالتحول الأخضر على تقديم مشروعات محددة وحلول مبتكرة في ذلك المجال يتم عرضها خلال الدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27، والتي تستضيفها وتترأسها مصر في نوفمبر المقبل.