رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

مقتل تسعة فلسطينيين في غزة والبريج

نشر
جرائم الجيش الإسرائيلي
جرائم الجيش الإسرائيلي

قتل تسعة فلسطينيين من بينهم أطفال جراء قصف الجيش الإسرائيلي منزلين الأول في البريج والثاني في شارع غزة القديم بجباليا البلد شمالي قطاع غزة.

وواصلت قوات الجيش الإسرائيلي، خلال ساعات فجر اليوم الأربعاء، تصعيد هجومها على قطاع غزة.

وقصفت مدفعية الجيش الإسرائيلي مدينة الزهراء وسط قطاع غزة.

ومن جانبه، قال الجيش الإسرائيلي، إن جندي في صفوفه، لقى مصرعه، إلى جانب إصابة 5 آخرين، في قصف نفذه حزب الله على مستوطنة أدميت شمال إسرائيل.

وذكرت إذاعة الجيش أن الجنود الـ6 قتلوا وأصيبوا جراء صواريخ مضادة للدروع أطلقها حزب الله على المستوطنة الواقعة في الجليل الغربي.

الجامعة العربية ترحب بعقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية

رحبت جامعة الدول العربية بمبادرة البحرين بعقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية.

وأعلن مندوب دولة فلسطين بالجامعة العربية السفير مهند العكلوك، عن تبني عدة مبادرات عربية، أهمها عقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية برعاية الأمم المتحدة، على أرض البحرين.

وأكد دعم هذه المبادرة وتأييدها باعتبارها استجابة لخطة السلام التي طرحها الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس عام 2018، في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة على مدار 5 سنوات.

وقال السفير العكلوك في تصريحات له اليوم الأربعاء، قبيل انعقاد القمة العربية 33 المقررة يوم غد الخميس، إن هذه الخطة تهدف إلى إطلاق آلية سياسية جادة بسقف زمني محدد، تفضي إلى إنهاء الاحتلال على أساس مرجعيات دولية لعملية السلام، وهي قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي ومبادرة السلام العربية لعام 2002 بجميع أولوياتها وعناصرها، بالإضافة إلى الأرض مقابل السلام.

ومن جهة أخرى، رحبت الجامعة العربية بالقرار الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة والذي يوصي مجلس الأمن بإعادة النظر بشكل إيجابي في عضوية فلسطين، وينص على أن الفلسطينيين لديهم الأهلية الكاملة والأحقية لينالوا العضوية في المنظمة الأممية.

ونقل المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة، جمال رشدي، عن أبو الغيط قوله: إن "التصويت الكاسح لصالح القرار يُشير بوضوح لبوصلة الإرادة العالمية ولاتجاه الرأي العام الدولي، وأن الصوت القادم من الجمعية العامة كان عالياً وواضحاً بحيث يصعب على أي طرف أن يصم آذانه عنه أو يتغافل عن دلالته".

وشدد أبو الغيط على أن الدول المقتنعة بحل الدولتين عليها تسريع الخُطى لتحويل هذه الرؤية إلى واقع، وأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ونيلها العضوية الكاملة في الأمم المتحدة تُمثل خطوات مهمة على هذا الطريق لأنها تضع فلسطين في المكانة التي تستحقها وتعكس واقع أهليتها للحصول على دولة مستقلة، كما تُرسل للفلسطينيين الرسالة الصحيحة في وقت يتعرضون فيه لمأساة متكاملة الأركان ويشعرون بأن العالم عاجز عن وقف المذبحة التي تُرتكب بحقهم.

وأشار المتحدث الرسمي، إلى أن رد الفعل المتعجرف لممثلي إسرائيل على هذا الصوت الكاسح الذي عبرت عنه الجمعية العامة يعكس حقيقة موقف دولة الاحتلال من قواعد النظام الدولي، ونظرتها للمنظمة.