رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

بعد استغلالهما الألغام.. المليشيا ترحل 500 لاجئ أفريقي من اليمن

نشر
الأمصار

رحلت المليشيا في اليمن، ما يقرب من 500 لاجئ أفريقي من معقلها الرئيسي بمحافظة صعدة، شمالي اليمن، بشكل قسري بعد استغلالهما في نقل الألغام لجبهات الحرب.

وزعمت وسائل إعلام، أن "من تم ترحيلهم من اللاجئين هم مهاجرون غير شرعيين دخولوا للبلاد بصورة غير قانونية".

 

ترحيل اللاجئين من مركز الإيواء

 

ونقل الإعلام المليشياوي عما يسمى بـ"إدارة أمن محافظة صعدة"قولها إنه "تم ترحيل اللاجئين من مركز الإيواء بالمحافظة إلى مصلحة الجوازات بصنعاء؛ تمهيدًا لإعادتهم إلى بلدانهم لاحقًا".

وفي مارس 2021 أقدمت المليشيات على إحراق مركز احتجاز للاجئين الأفارقة في مصلحة جوازات صنعاء، تديره قوات أمنية تابعة للمليشيا، نتج عنه مقتل 17 لاجئًا وإصابة المئات.

 

"مسام" ينتزع 1.045 لغم في اليمن خلال أسبوع

 

وتمكَّن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية "مسام" لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام خلال الأسبوع الثالث من شهر يناير 2023 من انتزاع 1.045 لغمًا زرعتها الميليشيا الحوثية في مختلف مناطق اليمن، منها 15 لغمًا مضادًا للأفراد، و131 لغمًا مضادًا للدبابات، و896 ذخيرة غير منفجرة، و3 عبوات ناسفة واحدة.

ونزع فريق "مسام" 62 لغمًا مضادًا للدبابات و240 ذخيرة غير منفجرة في محافظة عدن، و14 ذخيرة غير منفجرة في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع.

وفي محافظة الحديدة نزع الفريق لغمًا واحدًا مضادًا للدبابات في مديرية الخوخة، و20 لغمًا مضادًا للدبابات و70 ذخيرة غير منفجرة في مديرية حيس.

وفي محافظة شبوة تمكَّن فريق "مسام" من نزع لغم واحد مضاد للأفراد في مديرية رغوان، ولغمين مضادين للأفراد و12 لغمًا مضادًا للدبابات و6 ذخائر غير منفجرة وعبوتين ناسفتين في مديرية عين، ولغمين مضادين للأفراد في مديرية عسيلان.

كذلك تمكَّن الفريق في محافظة تعز من نزع ذخيرة واحدة غير منفجرة بمديرية الوازعية، و11 لغمًا مضادًا للدبابات و256 ذخيرة غير منفجرة في مديرية المخاء، و10 ألغام مضادة للأفراد و25 لغمًا مضادًا للدبابات و309 ذخائر غير منفجرة وعبوة ناسفة واحدة في مديرية ذباب.

ليصبح بذلك عدد الألغام المنزوعة منذ بدء شهر يناير 3.534 لغمًا، فيما بلغ عدد الألغام التي نزعت منذ بداية مشروع "مسام" 383 ألفًا و139 لغمًا زرعتها الميليشيا الحوثية بعشوائية في الأرجاء اليمنية لحصد المزيد من الضحايا الأبرياء من الأطفال والنساء وكبار السن.