رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

البعثة الأممية في العراق تدعو جميع الأطراف لاعتماد الحوار البناء

نشر
الأمصار

دعت بعثة الأمم المتحدة في العراق، اليوم الاربعاء، جميع الأطراف لاعتماد الحوار البناء.

 وقالت البعثة في تغريدة لها:" ندعو الجميع إلى الامتناع عن الترهيب والتهديد والعنف"، مبينة أن"  هناك حلول ولكن لكي ترى هذه الحلول النور نحتاج الى حوار بنّاء في أقرب وقت مناسب وهو أمر ضروري". 

وفي سياق أخر،دعا رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، اليوم الأربعاء، إلى التفاهم وتوحيد الصفوف.

وهنأ صالح، محمد الحلبوسي بمناسبة تجديد الثقة له رئيساً لمجلس النواب، ومحسن المندلاوي بمناسبة انتخابه النائب الأول لرئيس مجلس النواب.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية في بيان، إن " رئيس الجمهورية هنأ محمد الحلبوسي بمناسبة تجديد الثقة له رئيساً لمجلس النواب، ومحسن المندلاوي بمناسبة انتخابه النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حيث أعرب عن خالص التمنيات لهما بالنجاح والموفقية في القيام بالمهام الوطنية والدستورية".

وأضاف ان "الرئيس أكّد على ضرورة توحيد الصف الوطني وتكاتف الجميع والتفاهم الوطني وتغليب مصلحة الوطن من أجل تلبية متطلبات المرحلة الراهنة للبلد والاستحقاقات المُنتظرة، والاستجابة لتطلعات الشعب العراقي في العيش الكريم الحر".

وفي ذات السياق، صوت مجلس النواب العراقي، اليوم الأربعاء، على تجديد الثقة برئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي.

وذكرت الدائرة الإعلامية لمجلس النواب في بيان، أن "المجلس، صوت على تجديد الثقة برئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي".

وأضافت، أن "العدد الكلي للمصوتين بلغ 235 نائباً"، مشيرة الى أن "الموافقين على الاستقالة 13 نائباً فقط والرافضين للاستقالة 222 نائباً".

يذكر أن نائب رئيس مجلس النواب شاخوان عبدالله، افتتح اعمال الجلسة رقم 4 الدورة الانتخابية الخامسة للسنة التشريعية الأولى من الفصل التشريعي الثاني. 

وتضمن جدول اعمال جلسة اليوم التصويت على استقالة رئيس المجلس محمد الحلبوسي وانتخاب النائب الأول.

وفي ذات السياق، أفادت وسائل إعلام عراقية، اليوم الأربعاء، بوجود انتشار أمني كثيف في كافة أنحاء العاصمة العراقية بغداد مع إغلاق الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء.

وتأتي هذه الإجراءات قبل ساعات من جلسة يعقدها البرلمان العراقي اليوم، والتي ستشهد تصويتا على استقالة رئيس المجلس محمد الحلبوسي.

وكانت صورة من جدول أعمال الجلسة، تضمنت بندين يتيمين، أولهما التصويت على استقالة رئيس البرلمان، وثانيهما انتخاب نائب أول لرئاسة المجلس، فيما يتوقع مراقبون ألا يصوت أغلبية النواب بقبول الاستقالة.