رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

السلطان العماني يستقبل وزير الخارجية الجزائري

نشر
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

استقبل السلطان العماني السلطان هيثم بن طارق وزير الخارجية الجزائرية  أحمد عطاف الذي سلّمه الرسالة الخطية التي وجهها إليه الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، مقرونةً بتحياته الأخوية وتمنياته الخالصة بدوام التقدم والنماء لسلطنة عمان وشعبها الشقيق.

وقالت الخارجية الجزائرية في بيان لها : اللقاء شكل فرصة لاستعراض العلاقات الجزائرية-العمانية وما يطبعها من تميز في مختلف أبعادها السياسية والإقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكذا آفاق تعزيزها وتوطيدها في ظل ما تحظى به من عناية خاصة من لدن قائدي البلدين الشقيقين وفي أفق الاستحقاقات الثنائية المقبلة.

 

وأضافت الخارجية الجزائرية: الطرفان تبادلا الرؤى والتحاليل حول تطورات الأوضاع على الساحة العربية، وبالخصوص ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، إلى جانب المستجدات في منطقة الساحل الصحراوي.

وحمل السلطان هيثم بن طارق الوزير أحمد عطاف نقل تحياته وتقديره لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مثنياً بصفة خاصة على الدور المحوري الذي تضطلع به الجزائر في مجلس الأمن الأممي تحت قيادة  الرئيس دفاعاً عن مصالح الأمة العربية ونصرة لقضيتها المركزية، القضية الفلسطينية.

وكان بحث وزير الخارجية الجزائري، أحمد عطاف، خلال لقائه مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، ونظيريه اليمني محسن الزنداني، والموريتاني محمد سالم ولد مرزوك، كل على حدة، مستجدات الأوضاع العربية والعلاقات الثنائية.

جاء ذلك حسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الجزائرية على هامش مشاركة الوزير أحمد عطاف اليوم /الثلاثاء/ بالعاصمة البحرينية "المنامة" في أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته الـ33 .

 

وناقش وزير الخارجية الجزائري ونظيره الأردني المواضيع ذات الصلة بالعلاقات الجزائرية - الأردنية، فضلا عن التنسيق البيني بخصوص التحضير للقمة العربية في البحرين.


كما بحث الوزير الجزائري مع نظيره الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك، مستجدات الأوضاع على الصعيدين العربي والإفريقي.


وبحث الوزير عطاف مع نظيره اليمني محسن الزنداني، مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية وآفاق توفير وحشد الدعم اللازم لها عبر مجلس الأمن الدولي.

وكان وصل وزير الشؤون الخارجية في الجزائر ، أحمد عطاف، إلى المنامة، بتكليف من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، للمشاركة في الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة العربية في دورتها العادية 33التي ستحتضنها مملكة البحرين .

ويدوربرنامج الاجتماع الوزاري، حسبما افاد به بيان اصدرته وزارة الخارجية، حول تحضير مشاريع القرارات المتعلقة بالمواضيع التي ستطرح على جدول أعمال القمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، إلى جانب مواضيع ذات الصلة بالأمن القومي العربي وبالعمل العربي المشترك في مختلف أبعاده السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأضاف بيان وزارة الخارجية انه على هامش أشغال الاجتماع الوزاري، من المرتقب أن يعقد الوزير أحمد عطاف لقاءات ثنائية مع العديد من نظرائه وزراء خارجية الدول العربية الشقيقة.