رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

التجارة العالمية: البلدان الفقيرة أكثر المتضررين من إنهاء مبادرة الحبوب

نشر
الأمصار

قالت نجوزى أوكونجو إيويالا المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، إن الإنهاء المفاجئ لتنفيذ مبادرة حبوب البحر الأسود هو مصدر قلق بالغ.

 

وأعلنت إنها تشاطر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أسفه وخيبة أمله العميقة في هذا الشأن، قائلة: "لا ينبغي أن يصبح الأمن الغذائى العالمى ضحية للحرب، لا سيما أن أوكرانيا والاتحاد الروسي موردان مهمان للأغذية والأعلاف والأسمدة للأسواق الدولية".

 

وأشارت بحسب بيان للمدير العام على الموقع الرسمى للمنظمة، إلى أنه سيكون الناس في البلدان الفقيرة التي تكافح مع تضخم أسعار الغذاء والطاقة أكثر المتضررين من إنهاء المبادرة، حيث إن أسعار تسليم القمح والذرة في المستقبل آخذة في الارتفاع بالفعل. لذلك حثت نجوزى أوكونجو إيويالا المدير العام لمنظمة التجارة العالمية  wto ، جميع الأطراف على بذل كل جهد ممكن للعودة إلى طاولة المفاوضات".

 

وأوضحت إنه من خلال صدمات جائحة COVID-19 والحرب في أوكرانيا ، كانت الأسواق الدولية المفتوحة والتي يمكن التنبؤ بها للحبوب الأساسية مصدرًا لا غنى عنه للمرونة والأمن الغذائي بين الأعضاء على جميع مستويات الدخل. في منظمة التجارة العالمية (WTO) ، سنواصل حث الأعضاء على تفكيك قيود التصدير وتسهيل تدفق الغذاء من البلدان ذات الفائض إلى البلدان التي تواجه عجزًا ".

 

اقرأ أيضًا..

مصر.. تحذيرات من تأثير ارتفاع درجات الحرارة على المحاصيل الزراعية


قال الدكتور محمد علي فهيم رئيس مركز معلومات تغير المناخ بوزارة الزراعة، إن ارتفاع درجة الحرارة ليس موجة حارة وتنتهي ولكن هناك مؤشر مهم وهو درجة حرارة الأرض، وهذا المؤشر وصل إلى مستوى لم يصل له في التاريخ الحديث.

 

وعن تأثير ارتفاع درجة الحرارة على المحاصيل الزراعية، أشار في تصريحات تلفزيونية، إلى أن المحاصيل المنزرعة كلها محاصيل صيفية وتتحمل درجة الحرارة ولكن مع ارتفاع درجة الحرارة تتأثر هذه المحاصيل وأول محصول بدأ يتأثر من ارتفاع درجة الحرارة هي المانجو والرومان والذرة.

 

وعن كيفية تفادي تأثر المحاصيل الزراعية بارتفاع درجة الحرارة، نصح المواطنين بتقريب فترات الري، وتكون فى الصباح الباكر أو نهاية اليوم بعد انكسار الحرارة

أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصري، أن مصر تسير في قطاع التعدين على الطريق الصحيح، وأن الفعاليات التى يشهدها منتدى مصر للتعدين 2023 تثرى التجربة الجديدة، وتضيف للنتائج التى حققتها استراتيجية تطوير قطاع التعدين، كما أنها توفر للمهتمين الاطلاع على تجارب استثمارية قيمة سبقتهم إليها الكثير من الشركات العالمية ذات الثقل والخبرة.

ولفت خلال المؤتمر الصحفى في ختام فعاليات اليوم الأول للمنتدى، إلى أن الدولة المصرية بقطاعاتها المعنية بالملف التعدينى كوزارتى البيئة والتجارة والصناعة والهيئات المختصة بالإجراءات وتييسيرها كهيئتى الاستثمار والثروة المعدنية حضرت اليوم مائدة مستديرة ضمت إلى جانبهم المستثمرين واتحاد الصناعات وغرفة البترول والتعدين، ليكون هناك حوار واضح وشفاف يضم كل أطراف الصناعة نتعاون فيه معاً لإثراء التجربة المصرية، ودفعها للتقدم بما يخدم مصالح دولنا والمستثمرين.