رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

رئيس المحكمة الدستورية الجزائرية يستقبل سفير جمهورية اندونيسيا

نشر
الأمصار

 استقبل رئيس المحكمة الدستورية في الجزائر، عمر بلحاج، اليوم الأربعاء، سفير جمهورية اندونيسيا بالجزائر، شليف أكبر تجندرانيغرات، حسب ما أفاد به بيان لذات الهيئة.

وأوضح ذات المصدر، أن اللقاء الذي جرى بمقر المحكمة الدستورية، سمح للطرفين بالتطرق إلى "عمق العلاقات التاريخية التي تربط البلدين وسبل وآفاق تعزيزها في مختلف الميادين، لاسيما في مجال القضاء الدستوري".

وفي ذات السياق، استعرض رئيس المحكمة الدستورية "مجمل الإصلاحات الجوهرية التي بادر بها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون في إطار تكريس مبادئ الديمقراطية ودولة القانون".

وفي ختام اللقاء، جدد المسؤولان إرادتها في العمل على "تعزيز علاقات التشاور والتعاون و تبادل الخبرات بين البلدين, خاصة في مجال العدالة الدستورية".

وأشار البيان إلى أن اللقاء كان فرصة لتناول الزيارة التي سيقوم بها رئيس المحكمة الدستورية إلى إندونيسيا بناء على دعوة من رئيس المحكمة الدستورية الإندونيسية السيد أنور عصمان, لحضور أشغال المؤتمر الخامس للمؤتمر العالمي للعدالة الدستورية في الفترة ما بين 4 و7 أكتوبر 2022 بمدينة بالي ومناقشة كل الترتيبات التي اتخذت في هذا الشأن.

أخبار أخرى..

وزير الخارجية: ترشح الجزائر للعضوية بمجلس الأمن يحظى بتزكيه عربية وإفريقية

أعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أن ترشح بلاده للعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن يحظى بتزكية كل من الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

وبحسب موقع (روسيا اليوم)، فقد

وأشار لعمامرة خلال مناقشات الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة بأن الجزائر قدمت ترشحها للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن "في خضم هذه التطورات وإدراكا منها لحجم التحديات غير المسبوقة المطروحة دوليا وإقليميا".

وشدد وزير الشؤون الخارجية الجزائري على أن بلاده وهي تواصل مسيرة البناء بقيادة عبد المجيد تبون "تؤكد تمسكها بهذه القيم والمبادئ، وعزمها على تقديم مساهمتها في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وتحقيق تنمية شاملة وعادلة ومستدامة".

وأكد لعمامرة على أن الجزائر "ستضم جهودها مع بقية الأعضاء في المجلس لإضفاء فعالية أكبر على الجهود الأممية الرامية لمنع نشوب النزاعات، وحلها عبر السبل السلمية، ودعم دور المنظمات الإقليمية الفاعلة، مع تشجيع مشاركة بارزة للمرأة وفئة الشباب في تسوية الأزمات، وضمان الحماية اللازمة لجميع الفئات الهشة".