رئيس مجلس الإدارة
د. رائد العزاوي

الجيش الإسرائيلي يعتقل 20 فلسطينياً بالضفة الغربية

نشر
اعتقالات الاحتلال
اعتقالات الاحتلال للفلسطينيين

اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، 20 مواطنا فلسطينياً من الضفة الغربية بينهم طفلان ومعتقلون سابقون.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين ونادي الأسير الفلسطيني في بيان، إن عمليات الاعتقال تركزت في محافظة الخليل، فيما توزعت بقية الاعتقالات على محافظات، طولكرم، وبيت لحم، وقلقيلية، والقدس، حيث رافقتها عمليات تنكيل واسعة واعتداءات بالضرب المبرح، وتهديدات بحق المعتقلين وعائلاتهم، إلى جانب عمليات التخريب والتدمير الواسعة في منازل المواطنين.

وبذلك ترتفع حصيلة الاعتقالات بعد السابع من تشرين الأول الماضي، إلى أكثر من 8745، حيث تشمل الحصيلة من جرى اعتقالهم من المنازل أو عبر الحواجز العسكرية أو من احتُجزوا كرهائن.

يُشار إلى أن الجيش يواصل تنفيذ جريمة الإخفاء القسري بحق معتقلي غزة بعد مرور 222 يومًا على العدوان والإبادة الجماعية، إذ يرفض تزويد المؤسسات الحقوقية بما فيها الدّولية والفلسطينية المختصة بأي معطى بشأن مصيرهم وأماكن احتجازهم حتى اليوم، بمن فيهم الشهداء من معتقلي غزة.

يذكر أن المعطيات المتعلقة بحالات الاعتقال، تشمل من أبقى الاحتلال على اعتقالهم ومن أفرج عنهم لاحقا.

مقتل تسعة فلسطينيين في غزة والبريج

ومن جهة أخرى، قتل تسعة فلسطينيين من بينهم أطفال جراء قصف الجيش الإسرائيلي منزلين الأول في البريج والثاني في شارع غزة القديم بجباليا البلد شمالي قطاع غزة.

وواصلت قوات الجيش الإسرائيلي، خلال ساعات فجر اليوم الأربعاء، تصعيد هجومها على قطاع غزة.

وقصفت مدفعية الجيش الإسرائيلي مدينة الزهراء وسط قطاع غزة.

ومن جانبه، قال الجيش الإسرائيلي، إن جندي في صفوفه، لقى مصرعه، إلى جانب إصابة 5 آخرين، في قصف نفذه حزب الله على مستوطنة أدميت شمال إسرائيل.

وذكرت إذاعة الجيش أن الجنود الـ6 قتلوا وأصيبوا جراء صواريخ مضادة للدروع أطلقها حزب الله على المستوطنة الواقعة في الجليل الغربي.

الجامعة العربية ترحب بعقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية

رحبت جامعة الدول العربية بمبادرة البحرين بعقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية.

وأعلن مندوب دولة فلسطين بالجامعة العربية السفير مهند العكلوك، عن تبني عدة مبادرات عربية، أهمها عقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية برعاية الأمم المتحدة، على أرض البحرين.

وأكد دعم هذه المبادرة وتأييدها باعتبارها استجابة لخطة السلام التي طرحها الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس عام 2018، في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة على مدار 5 سنوات.

وقال السفير العكلوك في تصريحات له اليوم الأربعاء، قبيل انعقاد القمة العربية 33 المقررة يوم غد الخميس، إن هذه الخطة تهدف إلى إطلاق آلية سياسية جادة بسقف زمني محدد، تفضي إلى إنهاء الاحتلال على أساس مرجعيات دولية لعملية السلام، وهي قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي ومبادرة السلام العربية لعام 2002 بجميع أولوياتها وعناصرها، بالإضافة إلى الأرض مقابل السلام.